JEUNES-POPULAR
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة نرحب بكافة الأعضاء الذين انضموا إلينا اليوم

JEUNES-POPULAR

 
الرئيسيةMAROC ARABEدخولالتسجيلمكتبة الصورcalendarالبث الحي لقناة الجزيرة للأخبارأوقات الصلاةشبيبة الشعوبالجزيرة مباشر مصر - البث الحيفوتوشوب على الإنترنتصيدليات الحراسةأحوال الطقسأوقات القطارنتائج البكالوريا 2013flash nara.marocs.netCode de la route Maroc - Permis de conduire - تعليم السياقة بالمالمصحف الالكترونيخريطة العالمكيفية الصلاةالعاب فلاشجميع ألة الموسيقيةDJ + Mixers + Cubes + Instrumentals + DrumsONLINE THe MICROPHONEمعرفة توقيت جميع أنحاء العالمصحة ورشاقة فلاشات السيرة النبويةقنوات فضائية

شاطر | 
 

  آثار الانتفاضة على المجتمع اليهودي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الأعضاء
الأعضاء


عدد المساهمات : 1338
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
الموقع : http://marocom.marocs.net

بطاقة الشخصية
anasskhayat: مشاركة

مُساهمةموضوع: آثار الانتفاضة على المجتمع اليهودي   الإثنين يناير 21, 2013 9:39 am

آثار الانتفاضة على المجتمع اليهودي


يمكننا أن نقسم مجمل آثار الانتفاضة على المجتمع اليهودي على النحو التالي :

1) الخسائر البشرية

2) الاقتصادية

3) السياحة والصناعة

4) البطالة

5) الجيش

6) التعليم

7) تزايد الفقر

Cool تدهور العملة والايردات

9) الوضع الأمني والهجرة

10) الحالة الإجتماعية

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : -

(لاتزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق ، لعدوهم قاهرين حتى يأتيهم أمر الله وهم كذلك

قيل يارسول الله ... أين هم !؟

قال : - (( في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس ))


** خسائر العدو البشرية**


تمكنت المقاومة الفلسطينية من توسيع وتصعيد نطاق العمليات المسلحة وتحول الهدف من مجرد إطلاق النار العشوائي بهدف الإرباك والإزعاج إلى اقتناص جنود الإحتلال وإيقاع أكبر الخسائر الممكنة في صفوفهم.

وأصبح ما يجري في الأراضي الفلسطينية هو بالفعل عملية استنزاف حقيقية قد لا يستطيع الجيش (الإسرائيلي) تحمل أعباءها والصمود وقتا طويلا".

أ) تفجير الباصات و محطات إنتظار الباصات.

ب) تفجيرات في الأسواق كما حدث في سوق "محنيه يهودا "في القدس أكثر من مرة.

جـ) تفجير المراكز التجارية كما حدث في المركز في نتانيا.

د) تفجيرات في المطاعم كما حدث في العمليتين الأخيرتين.

هـ) تفجيرات بالقرب من المواقع والحواجز العسكرية كالتي نفذت في مفرق الشهداء طريق "كيسوفيم" في قطاع غزة

* نفذت (( كتائب شهداء الأقصى )) أكبر عدد من عمليات إطلاق الرصاص ضد قوات الإحتلال وبالتحديد في الضفة الغربية التي تشهد يومياً عمليات إطلاق نار ضد المستوطنين وجنود الإحتلال حيث سقط فيها (30) صهيونيا


*وقعت خلال الستة أشهر الأولى فقط من الإنتفاضة أكثر من(4000) عملية إطلاق نار وعبوات وقنابل على الجيش الصهيوني إضافة إلى أكثر من(20) عملية في المناطق المحتلة عام 48 حيث أوقعت هذه العمليات أكثر من 70 قتيلاً وأكثر من 550 جريحاً صهيونياً

* عدد القتلى الصهاينة خلال 6 أشهر من الإنتفاضة يصل إلى حوالى 20% من مجموع القتلى الصهاينة خلال حوالي 6 سنوات في الإنتفاضة السابقة، الأمر الذي يؤكد أن زخم هذه الإنتفاضة ونتائجها على العدو يعتبر أكبر من أي إنتفاضة أخرى في تاريخ الشعب الفلسطيني

* لقي 21 صهيونيا مصرعهم وأصيب 120 بجراح عندما فجر الاستشهادي سعيد الحوتري نفسه بهم أمام أحد الملاهي الليلية في تل أبيب


* مقتل 18 صهيونياً وإصابة أكثر من مائة في عملية استشهادية في مطعم في القدس الغربية جاءت ردا على استشهاد اثنين من قادة حماس وآخرين في نابلس

* شاب من كتائب القسام يفجر نفسه في محطه للقطارات في نهاريا ويقتل 5 صهاينة ويصيب 80 بجراح مختلفة

* إصابة 21 صهيونياً في عملية قرب حيفا وصفت جراح 5 منهم بأنها بالغة منفذها هو أحد أعضاء سرايا القدس – الجناح العسكري لحركة الجهاد

مقتل جندين صهيونيين أحدهما مجندة تدعى حانيت آرمي عندما فجر استشهادي من حركة الجهاد الإسلامي يدعى نضال أبو شادوف نفسه بعدد من الصهاينة فقتل اثنين وأصيب 10 آخرين



خطف جندي صهيوني وقتله بواسطة شاكوش ومفك


* قتل خمسة صهاينة وأصيب نحو 100 آخرين عندما فجر الاستشهادي محمود مرمش نفسه في المجمع التجاري " الكنيون " في نتانيا

* قتل صهيوني وأصيب 50 بجروح عندما فجر الاستشهادي عمادالزييدى نفسه بحافلة صهيونية في كفار سابا

* أعلن بيان عسكري صادر عن 'سرايا القدس ' الجناح العسكري ‏لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين أن أحد الاستشهاديين من أعضائها هاجم يوم الثلاثاء برج ‏عسكري إسرائيلي قرب مستوطنة ' كفار داروم ' وسط القطاع وقتل وأصاب جميع من كانوا ‏فيه .

* كتائب القسام نصبت كمينا لكتيبة كانت تحاول اعتلاء إحدى المباني السكنية

* في حي السلام بمدينة رفح،. وتشير المعلومات الصادرة من هناك ان

* المجموعة القسامية فاجأت كتيبة الصهاينة بثلاث قنابل يدوية ومن ثم أمطرتهم بوابل من الرصاص الحي مما أدى إلى سقوط الكتيبة بجميع أفرادها بين جريح وقتيل


إجمالي عدد قتلى وجرحي الصهاينة التقريبي

أوضحت الدراسة التي أعدها الباحثان م.إسماعيل الأشقر ومؤمن بسيسو والصادرة عن المركز العربي للبحوث والدراسات أن عدد قتلى الصهاينة إبان الأعوام الثلاثة الماضية من عمر الانتفاضة (28/9/2000-28/9/2003) قد بلغ 866 قتيلا،تقربياً فيما بلغ عدد الإصابات 5356 جريحا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marocom.marocs.net
Admin
الأعضاء
الأعضاء


عدد المساهمات : 1338
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
الموقع : http://marocom.marocs.net

بطاقة الشخصية
anasskhayat: مشاركة

مُساهمةموضوع: الخسائر الاقتصادية   الإثنين يناير 21, 2013 9:51 am

**الخسائر الاقتصادية**


يُستدل من تقرير يرصد آثار انتفاضة الأقصى على الاقتصاد الصهيوني أن الانتفاضة تركت آثارًا سلبية على الميزان التجاري الصهيوني، وتراجعًا حادًا في النمو الاقتصادي؛ الأمر الذي سبب أزمةً عميقةً، لم تعرفها الدولة العبرية منذ تأسيسها قبل

أكثر من خمسين عامًا. وأشار التقرير- نقلاً عن التقرير السنوي للبنك المركزي الصهيوني- إلى أن الانتفاضة زادت العجز في الميزان التجاري الصهيوني بقيمة 2.36 مليار دولار، وكان التأثير السلبي للانتفاضة على الميزان التجاري في العام 2001م وحده 1.9 مليار دولار، كما شهد النمو الاقتصادي الصهيوني تراجعًا من نسبة 6% عام 2000م إلى أقل من 2% على مدار العامين الأولين من الانتفاضة، وما زال هذا التراجع مستمرًا. ومع تصاعد الانتفاضة وتعسكرها، انعكس ذلك على الاقتصاد الإسرائيلي بصورة أزمة خانقة تتعاظم سنة بعد الأخرى، فقد ذكر المكتب المركزي للإحصاء أن الاقتصاد الإسرائيلي سجل في عام 2001 انكماشا بنسبة 0.5% وذلك للمرة الأولى منذ عام 1953، وفي عام 2002 بلغت نسبة النمو الاقتصادي 1%، وصفر% في الربع الأول من 2003.

من ناحية أخرى كشف تقرير لوزارة المالية الصهيونية أن مجموع ما سحبه الصهيونين من مدخراتهم خلال العام الأول من الانتفاضة فقط تجاوز 8.5 مليار دولار من المصارف والمؤسسات الاستثمارية المتعددة، في إجراء واضح لانهيار ثقة المستثمرين في الاقتصاد الصهيوني.

وقدا نعكست هذه الأوضاع الاقتصادية على حال عدم الثقة داخل المجتمع الصهيوني؛ حيث أكدت استطلاعات الرأي العام أن 73% من الصهيونيين يرون أن رئيس الحكومة الصهيونية "أرييل شارون" فشل في معالجة الوضع الاقتصادي، فيما أكد78% منهم أن حكومته لا تمتلك خطة اقتصادية، وأكد 34% ممن شملهم الاستطلاع- الذي أجراه معهد (داحاف) في نوفمبر2001م- أن أوضاعهم الاقتصادية أصبحت أكثر سوءًا، وأعرب 38% منهم عن تخوفهم من فقدان وظائفهم، وذلك بعد تسريح العاملين في بعض القطاعات الاقتصادية، مثل السياحة



**تضرر السياحة والصناعة**


ووفقًا للتقرير فقد تلقت السياحة الصهيونية ضربة عنيفة، وانهارت بسبب الانتفاضة، فبلغت خسائرها نحو 3 مليارات شيكل (640.7 مليون دولار)، وتمت إقالة آلاف العمال، وصل عددهم في قطاع خدمات الضيافة والمطاعم منذ بداية الانتفاضة وحتى الأيام الأخيرة إلى أكثر من 28 ألفًا، من بينهم 12 ألفًا من الفنادق وحدها.

الاقتصاد الإسرائيلي حيث تراجعت عائداته عام 2001 بنسبة 47% عن عام 2000، وانخفض عدد السياح بنسبة 51%، ومع نهاية عام 2002 خسرت إسرائيل ما مجموعه حوالي 4 ملايين سائح.

ويؤكد التقرير الاقتصادي الذي نشرته مجلة (جون أفريك) الفرنسية أن المسئولين الصهيونيين أعلنوا في أكتوبر 2001م أنهم سيوقفون الحملة الدعائية السياحية على الصعيد الدولي إلى أن تهدأ الأوضاع، ولكن الأوضاع لم تهدأ وجاءت أحداث 11 سبتمبر لتضرب السياحة الصهيونية بشكل شبه نهائي.

وأكد التقرير أن عددًا كبيرًا من شركات الطيران- مثل "إير فرانس"- قد خفضت من

رحلاتها للكيان الصهيوني، ولكن الضربة القاصمة كانت لشركة "العال" الصهيونية، التي كانت رحلاتها محجوزة مسبقًا خلال عام؛ إذ انخفضت كحد أدنى بنسبة 20% من مقاعد الطائرة، وبالأخص الرحلات الآتية من إيطاليا، وألمانيا، وإسبانيا، كما أن شركة "العال" كانت قد واجهت عجزًا يصل إلى 109 ملايين دولار في ديسمبر عام 2000م؛ لذا خفضت الشركة من حجم أسطولها الجوي، وذلك ببيع عدد من الطائرات ذات الحمولة العالية، واستخدمت الطائرات الصغيرة، كما خفضت العمالة الخاصة بها.

يأتي كل ذلك بعد صور العمليات الاستشهادية التي تنشرها وسائل الإعلام في أنحاء العالم يومياً، ما أدى إلى شطب "إسرائيل" من نشرات المواقع السياحية الكبرى في العالم، بما في ذلك إيلات التي سُوّقت كهدف منفصل عن التعرض للعمليات. كذلك الدول الاسكندنافية التي كانت طليعة أوروبا في الرحلات السياحية، شطبت في شهر أيار/ مايو إيلات من نشراتها السياحية الشتوية للعام 2001 - 2002.

وباتت شركات الطيران تكسب اليوم تقريباً فقط من الصهاينة الهاربين، وهي الحركة التي ارتفعت بحدود 10% في موسم الصيف الحالي، ما يدل على تفضيل الصهاينة قضاء إجازاتهم في الخارج في أماكن أكثر أمناً.

وكان للصناعة الصهيونية النصيب الأكبر من الركود الاقتصادي؛ حيث تكبدت خسائر بالمليارات، فلقد انخفضت حركة البيع والشراء داخل الأسواق بأكثر من 50%؛ وهو ما يساوي 15 مليار شيكل سنويًّا (3 مليارات و203 مليون دولار)؛ مما تسبب في خسارة فادحة لرجال الصناعة والأعمال الصهيونيين بأكثر من مليار شيكل (نحو 213 مليار دولار)، كما تسببت الانتفاضة في زيادة فاتورة التأمين والرسوم، التي يدفعها رجال الصناعة الصهيونيون لحماية مصانعهم في مناطق الاحتكاك بين الصهيونيين والفلسطينيين من 15 إلى 20%.

تراجع حجم الإستثمارات بشكل ملحوظ بسبب عدم الاستقرار الذي تفرضه العمليات الاستشهادية. فيما ارتفعت نسبة البطالة، حيث بلغت 9.9% من القوة العاملة الصهيونية عام 2001، بعد أن كانت 8.7% في 2000م.ويقدر المكتب المركزي للإحصاء أن أكثر من ربع مليون صهيوني هم الآن عاطلون عن العمل، يشكلون 11.5 % من إجمالي قوة العمل الصهيونية. وقد ارتفعت نسبة البطالة إلى 10.4% في عام 2002م، ويزيد هذا الرقم بمعدل 0.2% شهريًّا؛ وهو ما يجعل الدولة العبرية تمر بأسوأ فترة ركود اقتصادي في تاريخها


تضرر الفقراء وتزايد أعدادهم

كشفت الميزانية الصهيونية- التي تم التصديق عليها بتاريخ 17 سبتمبر 2003م، مدى الضرر الذي ألحقته الانتفاضة بالاقتصاد الصهيوني؛ حيث أَضرت التقليصات بفئات فقيرة وضعيفة في المجتمع، مثل: المعوقين، والعاطلين عن العمل، والأطفال، والعجائز، وبقطاعات مهمة كالتعليم والجيش والصحة .

وشملت التقليصات مخصصات التأمين الوطني، وهي ستضر بقرابة 3 ملايين صهيوني، وكان المعوقون والعاطلون عن العمل والأطفال والشيوخ أكثر المتضررين منها، إضافةً إلى ملتقى مخصصات الأطفال، الذين تقلصت مخصصاتهم بنسبة 35% خلال العامين الماضيين،

تدهور غير مسبوق
وقد سجلت ميزانية الحكومة الإسرائيلية برئاسة إريل شارون عجزا لا سابق له بلغ 6.25 مليارات شيكل (الدولار 47,4 شيكلات) في شهر يونيو 2003 ليبلغ العجز في ميزانية الحكومة في النصف الأول من السنة الحالية ما يربو عن 14.26 مليار شيكل.
وتدهورت قيمة العملة الإسرائيلية "الشيكل" بدءا من عام 2002 بنسبة 16% وتراجعت القوة الشرائية للأجور بنسبة 6%، وتم تقليص 40% من خدمات التأمين الوطني، وتكبدت إسرائيل بسبب الانتفاضة خسائر تتجاوز قيمتها 24 مليار شيكل، أي ما يوازي 6% من دخلها القومي. وازدادت نفقاتها الأمنية بحوالي 5.5 مليارات شيكل.
وتراجعت إيرادات الدولة بما قيمته 5 مليارات شيكل بسبب الانكماش الاقتصادي (أي النمو السالب) الذي بلغ 0.6% عام 2001، بينما كان بمعدل 6% في السنوات التي سبقت الانتفاضة ومقدر له أن يتجاوز بـ 1.5% هذا العام. وتجاوزت نسبة البطالة 10.5% من إجمالي القوى العاملة.

Cool
** الجيــش **

بدأ الجيش الإسرائيلي في الأيام الأخيرة حملة إقالات في صفوف القوات المسلحة شملت الآلاف من جنود الخدمة وحسب ما ورد في صحيفة «يديعوت احرونوت» أن حملة التقليصات هذه هي الأكبر في الجيش الإسرائيلي، مشيرة إلى التقليص الذي طال ميزانية وزارة الدفاع هذا العام بقيمة مليار شيكل أي حوالي 620 مليون دولار، وهو ما يستدعي، حل وحدات كاملة

Cool
** التعليم **

ومست التقليصات كذلك بالتعليم، حيث سيتم إلغاء 300 ألف ساعة تعليم وإقالة 15 ألف معلم، وسترتفع رسوم التعليم لطلاب الجامعات بمعدل يتراوح بين 10 إلى 20%،

قالت صحيفة "هآرتس" الصهيونية في تحليل لها " أن ما يجري في الأراضي الفلسطينية هو بالفعل عملية استنزاف حقيقية قد لا يستطيع الجيش (الإسرائيلي) تحمل أعباءها والصمود وقتا طويلا"

Cool


http://marocom.marocs.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marocom.marocs.net
 
آثار الانتفاضة على المجتمع اليهودي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
JEUNES-POPULAR :: صحف الكترونية و مجلات-
انتقل الى: