JEUNES-POPULAR
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة نرحب بكافة الأعضاء الذين انضموا إلينا اليوم

JEUNES-POPULAR

 
الرئيسيةMAROC ARABEدخولالتسجيلمكتبة الصورcalendarالبث الحي لقناة الجزيرة للأخبارأوقات الصلاةشبيبة الشعوبالجزيرة مباشر مصر - البث الحيفوتوشوب على الإنترنتصيدليات الحراسةأحوال الطقسأوقات القطارنتائج البكالوريا 2013flash nara.marocs.netCode de la route Maroc - Permis de conduire - تعليم السياقة بالمالمصحف الالكترونيخريطة العالمكيفية الصلاةالعاب فلاشجميع ألة الموسيقيةDJ + Mixers + Cubes + Instrumentals + DrumsONLINE THe MICROPHONEمعرفة توقيت جميع أنحاء العالمصحة ورشاقة فلاشات السيرة النبويةقنوات فضائية

شاطر | 
 

 الــــــــــــــفــــــــــــــــقـــــــــــه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الأعضاء
الأعضاء


عدد المساهمات : 1338
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
الموقع : http://marocom.marocs.net

بطاقة الشخصية
anasskhayat: مشاركة

مُساهمةموضوع: الــــــــــــــفــــــــــــــــقـــــــــــه   الإثنين مايو 27, 2013 3:03 am

فــــــقه
الشــركـة
*{وان كان رجل يورث كلالة أو امرأة وله أخ وأخت فلكل واحد منهما السدس فإن كانوا أكثر من ذالك فهم شركاء في الثلت}
[عن أبي هريرة ر عن الرسول ص قال : إن الله يقول :أنا ثالث الشريكين ما لم يخن أحدهما صاحبه فإذا خانه خرجت من بينهما]
*{وان كثير من الخلطاء ليبغى بغضهم على بعض إلا الذين امنوا وعملوا الصالحات وقليل ماهم}

الشركة و الشركة / لغة الاختلاط واصطلاحا عقد بين اثنين فأكثر يتم بمقتضاه اختلاط ماليهما أو جهديهما لتحصيل الربح بحيث يأذن كل واحد منهما لصاحبه أن يتصرف بجهده او في مال الشركة لصالحهما +وعرفها ابن عرفة بقوله : بيع مالك بعض ماله ببعض مال الأخر موجب صحة تصرفهما في الجميع ).

حكم الشركة : الجواز لقوله تعالى {فهم شركاء في الثلت}.
الحكمة من تشريعها : المحافظة على المال لا تكون إلا عن طريق تداوله واستثماره بالطرق المشروعة حتى لا ينفد إذا تعطل عن العمل ومن ضمن هذه الطرق قيام الشركات لما تحققه من تعاون وتعميم للمنافع بين الناس على نطاق واسع.
أنواع الشركة : الشركة إما شركة إما شركة في المال أو شركة في العمل أو شركة فيهما معا:
شركة المفاوضة : مأخوذة من فوض الأمر إليه بمعنى سلمه.
شركة العنان : في اللغة هو لجام الفرس/ هي أن يشترك شخصان فأكثر ممن يجوز تصرفهم في جمع قدر من المال موزعا عليهم أقساطا معلومة أو أسهما معينة محددة يعملون فيه معا لتنميته .
شركة الوجوه (الذمم): هي أن يتفق اثنان لا مال لهما أصلا أو لهما مال قليل على شراء السلعة بالدين و التجارة فيها وما لزم أحدهما في ذمته من الذين لزم الأخر فكل منهما ضامن لشريكه.

القراض {المضاربة}

*{وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله}
[عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن جده أن عثمان بن عفان : أعطاه مالا قراضا يعمل فيه على أن الربح بينهما]
القراض: لغة :مأخوذ من القرض وهو ما يجازي عليه الرجل من خير أو شر لقوله تعالى {من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا} */و دفع مال لأخر ليتجر فيه مقابل جزء من الربح يتفقان عليه, +قد عرفه ابن عرفة بقوله " تمكين مال لمن يتجر به بجزء من ربحه لا بلفظ إجارة".
حكم القرض : الجواز فقد ضارب رسول الله لخديجة ر وسافر به إلى الشام قبل أن يبعث , وأجمع الصحابة على مشروعيته.
الغاية من تشريع القراض : الأصل في القراض أنه ممنوع للغرر لأنه إجارة بمجهول إذ لا يدري العامل كم يربح في المال وما إن كان سيربح أو لا إلا أن الشارع استثناه لحاجة الناس إليه في تنمية أموالهم وتيسير معاملاتهم ودفع الحرج عنهم .
شروط القراض:
- أن يكون رأس ماله نقودا : فإن كان عروضا أو طعاما أو حيوانا أو ما شابه ذلك فإنه لا يصح لأن القراض في هذه الحالة يعتبر فاسدا.
- أن يكون رأس ماله حاضرا أثناء التعاقد
- أن يكون رأس ماله معلوما
- أن يكون الجزء المتفق عليه بينهما في الربح معلوما ومشاعا
موانع القراض : يمنع إذا اقترن فيه : أن يشترط رب المال على العامل أن يضمن له رأس ماله لو تلف أو خسرت التجارة.

القرض

[عن أبي هريرة ر عن النبي ص : من أخذ أموال الناس يريد أداءها أدى الله عنه ومن أخذها يريد إتلافها أتلفه الله]
[عن أبي هريرة ر عن النبي ص : من نفس عن مسلم كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسر على معسر في الدنيا يسر الله عليه في الدنيا و الآخرة ومن ستر على مسلم في الدنيا ستر الله عليه في الدنيا و الآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه]

تعريف القرض : لغة : القطع / دفع مال لأخر على وجه القربة لينتفع به ثم يخير في رده بعينه أو رد مثله وقد عرفه ابن عرفة بقوله : دفع متمول في عوض غير مخالف له عاجلا تفضلا .
حكم القرض : الندب بالنسبة للمقترض" فقد ندب إليه الشرع واعتبره قربة من القربات التي يتقرب بها إلى الله تعالى لما فيها المعروف والرحمة بالناس ويعتبر القرض أفضل من مصدقة "
الإباحة بالنسبة للمقترض : إذ أباح له الشرع أن يقترض ولم يجعل ذلك من باب المسألة المكروهة لأنه يأخذ المال ينتفع به ثم يرد مثله .
وقد يكون القرض واجبا : في حالة مجاعة ونحوها من الظروف القاهرة .
وقد يكون مكروها : كالاقتراض من مال فيه شبهة أو إقراض المال لمن يخشى أن يصرفه في الحرم .
وقد يكون حراما : كالاقتراض من المال الحرم أو الاقتراض بفائدة أو إقراض من يصف القرض في الحرم.
من مقاصد تشريع القرض : بين المسلمين الرفق بالناس وذلك عن طريق تفريج كرباتهم المادية و المعنوية ونشر روح التعاون و التعاضد بينهم وقد اعتبره الشرع أيضا قربة يتقرب بها العبد إلى ربه.
المنفعة في القرض: حرمت الشريعة الإسلامية كل إقراض لم يكن القصد منه غير ما ذكر فلا يجوز أن يكون القرض وسيلة من وسائل الكسب لذلك منع الشرع على المقرض لأنه سلف جر منفعة وهذا من الربا.
أجل رد القرض و مكانه : يكون القرض في كل مال معلوم يمكن يمكن وصفه ويصح امتلاكه شرعا , ويصح امتلاكه شرعا ويجوز بيعه مثليا كان أو مقوما .
الـــــــــربــــــــــــــــــا
قال تعالى: { الذين ياكلون الربوا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذالك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربوا وأحل الله البيع وحرم البوا}.
[ عن جابر ر قال: لعن رسول الله ص أكل الربا و مؤكله وكاتبه وشاهديه وقال : هم سواء]
قال تعالى: {يمحو الله البوا ويربي الصدقات}
[ عن عبد الله بن عباس ر قال: قال رسول الله ص : إذا ظهر الربا و الزنا في القرية فقد أحلوا بأنفسهم عذاب الله]


تعريف الربا : لغة: الزيادة و النمو*/ الزيادة في أشياء مخصوصة ويطلق على :
* ربا النسيئة : بيع مال ربوي أو الزيادة في قدر الدين مقابل الأجل .
* ربا الفضل : استبدال شيء ربوي بجنسه متفضلا.
حكم الربا : الحرمة بالكتاب و السنة و الإجماع.
أضرار الربا في الجانب الاقتصادي
التضخم : ويقصد به وجود اتجاه صعودي في الأثمان بسبب وجود طلب زائد أو فائض بالنسبة إلى إمكانية التوسع في العروض .
البطالة + توجيه الاقتصاد وجهة منحرفة + إفلاس أكثر المدينين أو إتيانهم بحيل غير مشروعة مخلة بالنظام الاقتصادي .
أضرار الربا في الجانب الاجتماعية
فقدان التآلف + استغلال حاجة المحتاجين + الربا يعطل معاني الفضيلة + انقطاع المعروف بين الناس من القرض .
الربا عند جمهور الفقهاء نوعان : ربا الفضل :هو بيع الجنس بجنسه متفاضلين
ربا النسيئة : بيع مال ربوي أو الزيادة في قدر الدين مقابل الأجل .
القــــــــــســمـــــــــــة
{وإذا حضر القسمة أولو القربى و اليتامى و المسكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا}
{ونبئيهم أن الماء قسمة بينهم كل شرب مختصر}
[عن ثور بن الديلي أنه قال : بلغني أن رسول الله ص قال : أيما دار أو أرض قسمت في الجاهلية فهي على قسم الجاهلية و أيما دار أو أرض أدركها الإسلام ولم تقسم فهي على قسم الإسلام]

تعريف القسمة : لغة: التجزئة وإفراز / تصيير مشاع من مملوك مالكين أو أكثر معينا ولو باختصاص تصرف فيه بقرعة أو تراض .
حـــكمـهـا: القسمة مشروعة جائزة و حكـمتـهـا: رفع الضرر الشركة أو تخفيفه ودفع كل ما يمكن أن يحدث من نزاع بين الشركاء وتمكن من كل واحد من الشركاء من التصرف فيما ينوبه من المشترك بدون مضايقة.
أركـانـهـا: المقسوم : وهو المشترك من الرقاب والمنافع كالعقار و العروض و الحيوانات و المثليات .
المقسوم له: وهو الشريكان أو الشركاء + القاسم : يشترط فيه الفقهاء يفرقون بين قاسم القاضي و قاسم الشركاء لابد فيه من شرطي العدالة و العلم بالقسمة.
أنــــــواع الــقــســـمـــة
قال تعالى حكاية عن قسمة الماء بين ناقة صالح عليه السلام وقومه: {قال هذه ناقة لها شرب ولكم شرب يوم معلوم}

قسمة المنافع: اتفاق الشريكين على استغلال المشترك بالتناوب أو يستغل أحدهما مشتركا ويستغل الأخر مشتركا أخر.
قسمة الذوات (الرقاب):هي القسمة نهائية من صار له شيء ملكه يتصرف فيه بما يشاء وهي ثلاثة أنواع:
* قسمة القرعة :تكون في العروض: كالأثاث والسيارات وفي العقارات: كالدور والأرضي والحيوانات ولا تكون في المثليات من المكيل و الموزون والمعدود لإمكان قسمتها بغير غرر القرعة ولا تجمع في القرعة بين اثنين أو أكثر في حصة واحدة ولا تجمع بين صنفين مختلفين .
قسمة التراضي مع التعديل والتقويم :وهي التي يتوافق عليها الشركاء بدون قرعة.
قسمة المراضاة بلا تقويم ولا تعديل: اتفاق شريكين أو أكثر علة أن يأخذ كل واحد حصته من المشترك.
مصاريف القسمة: الأجرة على الرؤوس + طوارئ القسمة: إذا طرأ الوارث على القسمة + طرأ صاحب دين بعد القسمة + طرأ موصى له بعد القسمة.
وثـــيــقـــــة في الـــــقــــــســــمــــــة
الوثيقة الأصلية: هي التي يحررها العدلان بناء على ما يمليه عليهما المتعاقدان من تصرفات والتزامات.
الوثيقة الاسترعائية:يمليها الشاهد أو الشهود مما في عليهم من وقائع يراد إثباتها.
العناصر الجوهرية في الوثيقة: صيغة القسمة + المقسوم + المقسوم عليه + نصيب كل حرف + ذكر تاريخ إجراء القسمة .
العناصر البيانية في الوثيقة: ذكر المخارجة + ذكر تملك كل طرف بما خرج به + ذكر المنافع و المرافق + ذكر المرجع بالدرك + ذكر شهادة العدلين + ذكر معرفة العدلين للمتخارجين + ذكر معرفة الأطراف بما خرج به كل واحد منهم.
الـــــــــشـــــــــفــــــــــعـــــــــة
{وان كثيرا من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض الا الذين امنوا وعملوا الصالحات و قليل ماهم}
[عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : رسول لله ص : بالشفعة في كل ما لم يقسم فإذا وقعت الحدود وصرفت الطرق فلا شفعة]
[قلب مالك : ولا شفعة عندنا في بعير ولا بقرة ولا شاة ولا في شيء من الحيوان]

تعريف الشفعة : لغة: مأخوذة من الشفع بمعنى الضم / استحقاق شريك أخذ نصيب شريكه ممن تجدد ملكه له بمعاوضة بمثل الثمن أو قيمته أو قيمة الشقص.
حكمها وأصل مشروعيتها : الشفعة ثابتة بالنسبة و الإجماع فثبوتها بالسنة تدل عليه أحاديث كثيرة.
حكمتها: اختلف الفقهاء في حكمة مشروعية الشفعة على قولين 1: الشفعة شرعت لرفع ضرر الشركة لا تخلو من نزاع وضياع للمال المشترك غالبا 2: أنها شرعت لرفع ضرر المتمثل فيما يترتب عليها من مصاريف القسمة.
أركان الشفعة خمسة :1 الشفيع + المشفوع منه +3 المشفوع + المشفوع به +الصيغة.
1 أن يوجد سبب الشفعة : هو الشريك المستحق للشفعة الأخذ بها[ أن يوجد سبب الشفعة+أن يكون شريكا بجزء شائع + أن يكون شريكا للبائع في مليكة المبيع + أن تستمر شركته إلى تاريخ البيع + أن يشفع ليملك/
أحوال الشفعة : شفعة المحجور+ شفعة المريض+ شفعة المعدم + خير المشتري.
3 المشفوع: الشفعة في العقار و الثمار.
إســـقاط الشفعة و مراتبها
[قال مالك: الشفعة بين الشركاء على قدر حصصهم يأخذ كل إنسان منهم بقدر نصيبه إن كان قليلا فقليلا وإن كان كثيرا فبقدره إن تشاحوا فيها]


أجال سقوط الشفعة: إذا أوقف المشتري الشفيع عند القاضي وطلب منه أن يترك لرفع الضرر الذي يلحقه بسبب الانتظار.
إسقاط الشفعة صراحة أوضمنيا:1الشفيع إما أن يسقط حقه في الشفعة قبل البيع أو بعده فإن أسقطه قبل البيع فالإسقاط غير لازم.
2 إسقاطها ضمنيا: المقاسمة + المساومة+ المساقاة+الاكتراء+البيع+السكوت عن إصلاحات المشتري في الحصة المبيعة+ الأخذ بالشفعة للغير.
مراتب الشفعة : شريكة البائع في السهم 2 شريك البائع في الإرث+ شريك البائع بصفته موصى له+ شريك الموروث.
*كيفية توزيع الشفعة إذا تساوى الشركاء : الـــــنــــص.
الــــوقــــــــف
[عن أبي هريرة رأن رسول الله ص قال: إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة:إلا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له]
[عن أبي هريرة رأن رسول الله ص قال:من احتبس فرسا في سبيل الله إيمانا بالله وتصديقا بوعده فإن شبعه وريه وروثه وبوله في ميزانه يوم القيامة]
[قال مالك:أماما ضعف من الدواب حتى لا تكون فيها للغزو فإنه يباع ويشترى بثمنها غيرها من الخيل فيجعل في سبيل الله]


تعريف الوقف: لغة : المنع والحبس عن التصرف/ التصدق بالانتفاع بشيء مدة وجودة وعرفه ابن عرفة بقوله: إعطاء منفعة شيء مدة وجوده لازما بقاؤه في ملك معطيه ولو تقديرا.
حكمه: الوقف مندوب إليه ومن أعظم القربات وأبواب البر وهو فعل خير وإحسان والله يحب المحسنين والوقف في السنة: قائمة من عهد النبي ص.
دور الوقف الاجتماعي: ساعد على تحقيق الاستقرار الاجتماعي و تحقيق نوع من المساواة بين الأفراد,
تمكن نظام الوقف من التضامن الاجتماعي و تعزيز روح الانتماء المجتمعي بين أفراد المجتمع و تعزيز الجانب الأخلاقي و السلوكي .
دور الوقف الاقتصادي: له أثار بارزة على التنمية الاقتصادية وحفظ الأصول المحبسة من التلاشي وأعطى الأولوية في الصرف للمحافظة عليها وإنمائها و ساعد على تدوير رأس المال وإنعاش حركة التجارة وتشجيع الاستثمارات المحلية و الزيادة في الإنتاج .
*أركان الوقف: الواقف+ الموقوف عليه+ الموقوف+الصيغة.
الوقف: هو المالك للذات أو المنفعة الموقوفة.
الموقوف عليه: هو كل ما ينتفع بالحبس انتفاعا شرعيا .
الموقوف: هو ما أعطيت منفعته مدة وجوده من كل متمول بنتفع به انتفاعا شرعيا.
الصيغة : هي كل ما يدل على الوقف من لفظ مثل: وقفت+حبست+سبلت, أو غير صريح مثل: تصدقت و يقرن بقيد مثل: لا يباع ولا يوهب.
1بيع الوقف: لا يجوز للموقوف عليه أن يبيع ما حبس عليه مطلقا.
2تفويت الموقوف و تعويضه:إذا انعدمت منفعة الموقوف ففي بيعه تفصيل: الأصول:من دور وأراض وشجر وشبه ذلك+ غير الأصول: من عروض و الحيوان.
الصدقة و الهبة
{وأتي المال على حبه ذوى ألقربي واليتامى والمسكين وابن السبيل و السائلين وفي الرقاب}
[عن أبي هريرة رأن رسول الله ص قال: من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب ولا يقبل الله إلا الطيب وإن الله يتقبلها بيمينه ثم يربيها لصاحبه كما يربي أحدكم فلوه حتى تكون مثل الجبل]
[عن عطاء بن أبي مسلم عبد الله الخراساني قال: قال رسول الله ص :...وتهادوا تحابوا...]


تعريف الصدقة والهبة: لغة: هي ما يعطى من أجل التقرب إلى الله لا من أجل المكرمة وفي الشرع: تمليك ذي منفعة لوجه الله تعالى بغير عوض.
الهبة :لغة:من وهب يهب بمعنى أعطى وفي الشرع: تمليك ذي منفعة لوجه المعطى له بغير عوض.
حكمهما: الندب باتفاق العلماء لثبوت ذلك بالكتاب و السنة.
حكمتهما: شرعت الصدقة و الهبة للتقرب إلى الله وكسب ثوابه ومغفرته.
الفرق بينهما: الصدقة يقصد بها المتصدق الثواب عند الله والهبة يقصد بها صلة الرحم والتودد للأحباب و الأصدقاء+ الهبة تعتصر(يجوز الرجوع فيها) و الصدقة لا تعتصر+ الهبة يجوز شراؤها والصدقة لا يجوز فيها ذلك.
1المتصدق أو الواهب: وهو المالك للشيء المعطى ملكا صحيحا و تصح عطيته صدقة أو هبة :
أن تكون أهلا للتبرع : فلا تصح صدقة وهبة السفيه أو الصغير أو المجنون ولو أجازهما الولي.
أن تكون مالكا لما تصدق به أو وهبه : فصدقة الفضولي وهبته باطلتان.
أن تكون صحيحا: فإن كان مريضا مرضا مخوفا جرت صدقته وهبته مجرى الوصية.
ألا تستغرق الديون جميع ماله: فإن استغرقته فللغرماء الخيار في رد الصدقة و الهبة أو إمضائهما .
2المتصدق به أو الموهب : هو الشيء المعطى للمتصدق عليه أو الموهوب له يشترط فيه: أن يكون مملوكا للمتصدق أو الواهب + أن يكون قابلا شرعا للنقل من يد إلى يد+أن يكون متمولا شرعا.
3المتصدق عليه أو الموهب له : وهو من يمكنه قبول العطية سواء كان رشيدا أو سفيها أو صبيا مميزا.
4 الصيغة: وهي كل ما يقتضي الإيجاب والقبول ؛ الإيجاب: هو اللفظ الصادر من المتصدق أو الواهب كتصدقت أو هبت أو ملكت أو أهديت ,أما القبول: فهو رد المتصدق عليه أو الموهوب له على إيجاب الواهب بقوله قبلت أو رضيت أو يعبر عن موافقته بفعل.
هبة الثواب: هدية يطلب بها عوض مالي من المهدى إليه أو هي عقد معاوضة بعوض مجهول أو معلوم.
أهمية الحوز في التبرعات
[عن ابن أبي مليكة وعطاء بن أبي رباح أن أبا بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان و عبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس رضي الله عنهم قالوا: لا تجوز صدقة حتى تقبض]
[قال محمد بن عرفة الدسوقي المالكي: وإنما يشترط الحوز في التبرعات الحاصلة في الصحة فإن حصل الحوز قبل المانع صح التبرع]

تعريف الحوز:لغة: الضم والنفس/ وضع اليد على الشيء أو الحق بوجه شرعي أصالة أو نيابة.
حكم الحوز: التبرعات من وقف وهبة وصدقة تلزم بالقبول من المتبرع عليه المعين.
دور الحوز: قرينة على تملك المتبرع عليه للعطية.
شروط صحة الحوز: المعاينة مع الإشهاد:بجب أن تحصل المعاينة قبل المانع2 حصول الحوز قبل المانع المقصود بالمانع: الموت أو الإفلاس أو المرض المخوف أو الجنون أو السفه 3 الجد في طلب الحيازة 4 عدم عودة المعطي إلى العطية مدة سنة.
الـــــــــــوصـــــــــــــــــيـــــــــــــة
{كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للولدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين}
[عن عبد الله بن عمر ر أن النبي ص قال : ما حق امرئ مسلم له شيء يوصي فيه يبيت ليلتين إلا ووصيته مكتوبة عنده]
[عن أبي هريرة رأن رسول الله ص قال:إن الله أعطاكم ثلث أموالكم عند وفاتكم زيادة في أعمالكم]

تعريف الوصية :لغة:وصايا ولها عدة معني منها الوصل لأنها مشتقة من وصيت الشيء/ عرفها ابن عرفة:
الوصية عقد يوجب حقا في ثلث عاقده يلزم بموته أو نيابة عنه بعده.
أدلة مشروعية الوصية: يدل على مشروعية الوصية: القرآن و السنة و الإجماع و المعقول.
حكم الوصة: يختلف حكم الوصية باختلاف الحالات التي تدعو إليها منها:الأصل في الوصية الندب و الاستحباب + وتكون واجبة و مباحة: مثل الوصية للأغنياء من الأجانب و الأقارب وتكون مكروهة ومحرمة .
الترغيب في الوصية: شرع الإسلام عدة طرق لنيل الثواب الأخروي
الحكمة من الوصية: المجال ألاعتقادي و التعبدي+ المجال الأخلاقي+ المجال الاقتصادي الاجتماعي .
أركان الوصية:الموصى + الموصى له+والموصى به + الصيغة .
الموصي وشروطه: هو المتبرع, التمييز:يقول الإمام مالك بجواز وصية ابن عشر سنين و أقل مما يقاربها+ العقل+ مغلوبا على عقله فلا وصية له+ ملكية الموصى به+ عدم الدين المستغرق+ الاختيار+ الإسلام+ الرشد.
الموصي له وشروطه: أن يكون ممن تصح ملكيته + ألا يكون وارثا+ أن يكون معينا+ ألا يكون قاتلا للموصي.
مبطلات الوصية: موت الموصى له المعين + قتل الموصى له للموصي+ تلف الموصى به + رفض الموصى له الوصية+ الوصية بالحرام+ الرجوع في الوصية:القول و الكتابة والإشارة+ تعليق الوصية على شرط لم يحصل+ بيع الموصي للشيء الموصى به.



وثـــيــقـــــة الـــوصــــيــــــة

العناصر الأساسية للوثيقة: صدرت بالحمدلة ويستحب تصدير بالبسملة و الحمدلة و الصلاة و السلام على النبي صلى الله عليه وسلم.
الصيغة: عبر الموثق عن الإيجاب بقوله أوصى .
الموصي+الموصى له + الموصى به : عبر عنه الموثق بقوله فلان الفلاني.
ذكر تاريخ الإشهاد: عبر عنه الموثق بقوله وفي كذا و إثبات التاريخ بالساعة و اليوم والشهر والسنة
العناصر البيانية للوثيقة: المقصود بها الزيادة في البيان لأن الوثائق مبنية على كمال الإيضاح.
وصف الموصي والموصى له: المطلوب في الوصف أن يذكر الموثق أو العدل ما يميزهما حتى لا يختلطا بغيرهما.
ذكر السلامة العقلية للموصي: وقد بين الموثق ذلك بقوله: بأكمله أي صحيح العقل تام التمييز و الإدراك.
ذكر شهادة العدلين: عبر عنه الموثق بقوله: شهد به عليه.
ذكر معرفة العدلين للوصي: هو ما عبر الموثق بقوله: وعرفه أو عرف به أو بنعته.
الــــزكــــــاة
{وأقيموا الصلوات وأتوا الزكوت وما تقدموا لأنفسهم من خير تجدوه عند الله إن الله بما تعملون بصير}
[عن أبي سعيد الخدري ر قال: قال النبي ص:ليس فيما دون خمس ذود صدقة من الإبل وليس فيها دون خمس أواق صدقة وليس فيما دون خمسة أوسق صدقة]
[عن علي ر قال: القال النبي ص:.. ليس في مال زكاة حتى يحول عليه الحول]


تعرف الزكاة: لغة: النمو والزيادة/شرع: [إخراج جزء مخصوص يؤخذ من مال مخصوص إذا بلغ قدرا مخصوصا في وقت مخصوص يصرف في جهات مخصوصة.
فجزء مخصوص: المقدار الذي قدره الشرع حقا للفقراء وغيرهم من مصارف الزكاة.
والمال مخصوص: هو المال الذي تجب فيه الزكاة.
والوقت مخصوص: المقدار الذي حده الشارع من الدراهم ومن قيمة العروض التجارة.
أما جهات مخصوصة: فهي مصارف الزكاة: {إنما الصدقات للفقراء و المساكين و العملين عليها و المؤلفة قلوبهم وفي الرقاب و الغرمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله عليم حكيم}
دور الزكاة الاجتماعي: مساعدة ذوي الحاجات والأخذ بيد الضعفاء من فقراء ومساكين وغارمين و أبناء سبيل+ الضمان الاجتماعي.
دور الزكاة الاقتصادي: الزكاة صمام أمان في النظام الاقتصادي مدعاة لاستقراره واستمراره والتضييق على عناصر الإنتاج المعطلة+ محاربة البطالة وهي وسيلة إعادة توزيع الثروة بين أفراد المجتمع+ لها الحد من الركود الاقتصادي.
شروط مال الزكاة: الملك التام+ النماء+ النصاب: هو المقدار الذي إذا بلغه المال وجبت فيه الزكاة+ حولان الحول+ وصول الساعي إلى محل الماشية+ عدم الدين.
الأموال التي تجب فيها الزكاة

{يأيها اللذين امنوا أنفقوا من طيبت ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الارض}
[قال مالك:السنة التي لا اختلاف فيها عندنا أن الزكاة تجب في عشرين دينارا عينا كما تجب في مائتي درهم]
[عن سمرة بن جندب ر قال:أما بعد فإن رسول الله ص:كان يأمرنا أن نخرج الصدقة من الذي نعد للبيع]

نصاب الذهب والفضة: لا زكاة فيهما حتى يبلغا نصابا ويحول عليه الحول.
1 الذهب: نصابه 20 دينارا شرعية ووزنه 4.25 غ.
2 الفضة: نصابه 100 دينارا شرعية ووزنه 2.975 غ.
المقدار الواجب إخراجه منهما: الواجب إخراجه من نصاب الذهب و الفضة ربع العشر %2.5 زكاة النقود.
العروض: جمع عرض وعروض التجارة: كل ما سوى الذهب و الفضة من المال على اختلاف أنواعه من النبات والحيوان و العقار وسائر الأموال.
وجوب الزكاة في الزروع و الثمار: دل على وجوبها الكتاب والسنة و الإجماع.
الأصناف التي تجب فيها الزكاة:20 نوعا:القمح والشعير والسلت والعسل والذرة والدخن والأرز.
القطاني7: الحمص والفول واللوبيا والعدس والترمس والجلبان والبسيلة.
وذوات الزيوت: الزيتون والسمسم والقرطم وحب الفجل الأحمر.
الثمار: التمر والزبيب.
وقت الوجوب: يتعلق الوجوب في الزروع والثمار بالنضج وجريان الحلاوة والاستغناء على السقي.
مـــصــــــارف الـــــــزكــــــــاة
{إنما الصدقات للفقراء و المساكين و العملين عليها و المؤلفة قلوبهم وفي الرقاب و الغرمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله عليم حكيم}

الأصناف الذين تصرف لهم الزكاة:المستحقون للزكاة ذكرهم الله تعالى في الأية.
الفقير+المسكين+ العامل على الزكاة+ المؤلفة قلوبهم+ في الرقاب+الغارم+في سبيل الله+ ابن السبيل.


عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين مايو 27, 2013 3:04 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marocom.marocs.net
Admin
الأعضاء
الأعضاء


عدد المساهمات : 1338
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
الموقع : http://marocom.marocs.net

بطاقة الشخصية
anasskhayat: مشاركة

مُساهمةموضوع: رد: الــــــــــــــفــــــــــــــــقـــــــــــه   الإثنين مايو 27, 2013 3:04 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marocom.marocs.net
 
الــــــــــــــفــــــــــــــــقـــــــــــه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
JEUNES-POPULAR :: Internet programs :: البكالوريا ( إمتحانات قريبا )-
انتقل الى: